حَرْفٌ

موسيقى مشوّهة

” لا بأس، لا بأس، لا بأس .. ”

ظللتُ أردد هذه الجملة بداخلي مرارًا لعلّي أهدئ من روع  المختلج في جوفي. جوقة عجيبة من المشاعر المختلفة اجتمعت واقفة على قدمٍ وساق، بلا قائد للجوقة تستمر بعزف مقطوعة شديدة العشوائية و عالية التردد ، تبعثر ما جمعته بصعوبة من شجاعة مرتجفة. فم بوقها ينعق في أذن قلبي و تقهقه طبولها في رأسي، لحنٌ غريب!

 أشعر بحضور قلبي الخفّاق بداخل رأسي، كأنه صندوق مفرغ من كل شيء سوى صدى خفقات صارخة بلحن الجوقة الصاخبة. استطعت تمييز الخوف يحتضن الكمنجة و يعزف ضاحكًا .. و يتمايل الحنين أمامه محتارًا بلحن الأكورديون  الذي يرقص بين يديه عبثًا .. بينما تمدد الغضب على ظهره و أصابعه تداعب اوتار القيثارة الرمادية. أخيرًا قرر الحزن كسر فقاعة عزلته و الانضمام إلى الفرقة وهو ينفخ في الناي العابس .. أمسكتُ رأسي بكلتا يداي و هززته يمنة و يسرة، متى ستنتهي هذه الفقرة؟ جثوتُ على ركبتيَّ و شرعتُ بغناء ترنيمات صامتة: 

” لا بأس، لا بأس .. ” 

تحملق المارة حولي، لستُ أرى سوى عيونهم التي تومض بالسخرية، و أطراف أصابعهم التي تتجه نحوي بتحذير .. لستُ أفهم حرفًا مما تقولون ! همسات متزايدة بلا معنى. 

تحرك الحشدُ مجددًا بحركة رتيبة بطيئة ثم رقصوا مبتعدين على ألحان أغنيتي .. رفعتُ رأسي فجأةً حين سمعتُ صوتًا مألوفًا كنتُ قد نسيته: 

” انهضي ” 

عمَّ الصمتُ بداخلي، لستُ أحلم .. ابتسمتُ بغير تصديق و اغرورقت عيناي، وضعتُ كلا كفيّ على فمي بعفوية .. صوت صديقاي القديمان، جناحَيّ !  

Advertisements
قياسي
حَرْفٌ

احتضار.

​مرحبًا .. 

سوف أخبركم قصة حورية شفافة ملونة؛ لأول لمحة قد تعتقد بأنّها قوسُ قزح، لكن ما إن تقترب إليها أكثر تجدها فتاة عادية بأجنحة من نور ، يتساقط من جناحيها غبار الذهب. مُذهلة، بارعة؛ سمعها مرهف، باستطاعتها سماع دقات قلبك. 

كانت تشعر كثيرًا ، للحد الذي يجعلها تتخلى عن جزء منها للآخرين، تُسيل من أوردتها نورًا تفوح منه رائحة القهوة الزكية لتروي ظمأ اصدقائها، ابتسامتها شديدة الجاذبية وضحكتها الصاخبة كصوت قيثارة سماوية. 

غبتُ عنها حينًا ، ثم عدتُ. لم تبرح مكانها قط؛ لكنها كانت مختلفة؛ شفافة شاحبة، وقد فرغ منها لونها .. لقد استسقى منه الكثيرون، الكثيرون اللذين يأتون إليها ثم يرحلون تاركين وريدها ينسكب وهي تناديهم بصوتها الذي أصبح عميقًا كأنه خوار في مغارة وحيدة .. بالرغم من تهاويها، كانت تخشى عليهم وحشة الطريق المجهول، فكانت تطير فوقهم تنير لهم دربهم حتى يصلوا إلى بر الأمان.
في أحد الأيام، اخترق وتدٌ فولاذيٌ يغطيه القطران رئتها، بكت بوجع مكتوم، دموعها تساقطت كلؤلؤ تهاوى من امان محارته! ابتعد الجميع من حولها، وحدها تدور حول نفسها بوجع مؤلم، تهمس باكيةً طلبًا للمساعدة، بحثًا عمّن يضمد جرحها العميق. ضغطت عليه بكلتا يديها واستجمعت كل مالديها من قوة و صرخت ، تنادي بفزع المصاب و رجاء القريب ؛ أنت! كنت بجانبي! كنت أداويك بدمي .. 

لكنه ابتعد معهم متلعثمًا ” لقد أصبحَت سامة الآن، أخشى على نفسي منها! ” 

الوحدة تفتح جروحها و الذكرى شنّت الحرب ضدها .. لكنها مازالت تضحك بعذوبة، فيجتمعون حولها مجدداً لتستلذ آذانهم بموسيقى قيثارة صوتها الباكي و ليرمقونها بنظرات حادة تخترق روحها. 

حين رأيتها مؤخرا كانت تحمل لافتة كُتب عليها : 

” لا ترفضني. ابتعد قبل أن ترفضني ..”

لكن لائحتها كانت دائمًا ما تُقرأ بعكس ما تقول!

أصبحت هزيلة جدًا، جناحاها الضعيفان يستلقيان بجانبها وقد تلاشى نورهما حتى كاد يكون مظلماً.. حين ترفع جناحيها يتساقط منهما ذرات التراب الخشنة، فتجرح بشرتها الرقيقة.

لم تعد كما عهدتها .. حين تنظر خلال عينيها تشيحهما بعيدًا، لا تريدك أن ترى تضاؤل روحها ! إنني اسمع انشطار قلبها واضحًا مسموعًا ! هاهي تحتضر أمام عينيّ و زوارها يراقبون موتها البطيء بحاجبين معقودين؛ يلومونها لخفوت ألوانها و انطفاء بريقها ! 

ارقدي بسلام .. 

قياسي
حَرْفٌ

إليكِ صوتي

لست اعلم لم أصبح النهار ليلا، طويلا و قد لفظ نجومه إلى الفراغ. السماء سوداء، حالكة، صامتة ! لست أرى ملامحها لكنني أشعر بعبوسها، اعتزلَتْ الحديث .. 

لا يعجبني حالكِ يا سماء .. إليكِ صوتي ! احتاج إيناسكِ لي .. لمعان مصابيحكِ، و همساتكِ الباردة بدفء. أريد أن أشعر مجددًا، أولم تري إحدى عينيّ باتت جافّةً ، و اختها شَخوص ؟!

لا تبتئسي ! أصبح فؤادي فارغًا إثر نأيكِ الواجم .. يا سماءُ، أعلم أنك تكادين تتميزين وحشةً، حدّثيني، حادِثيني ..  إليكِ ما تبقى بي من روح، ابتسمي كرةً تلو اختها، حتى تلمع نجماتكِ عن أقصاها ! لحّني هدير كلماتكِ مجددًا، فلتبكي غيثًا مُغيثًا، إنَّ نهر الحياة بداخلي بات ضحلًا، عكِرًا، مُرّا ، جانبيّ يباسٌ مستمر، و الساعات صارت عِجاف.

قياسي
حَرْفٌ

شتاءٌ يسكنني.

على صدر الورق نفثتُ فكرة، ونبضة، و ومضة من روحي الملتهبة. ثلاثًا ثلاثًا رصفتهنّ؛ زفرةٌ عميقة من كهف صدري الذي يربض بداخله قلبٌ مرتجف، يبدو أنّ الشتاء لا يريد الرحيل عن صدري ! لقد طالت مدته كثيرًا !

عبستُ بصوتٍ أشبه بالباكِ: ” وبعدين !! ”

همستُ لنفسي و الحيرة تلتهم عقلي ببطء متلذذ ! تناولتُ كوب الشوكولا الساخنة و رشفت منه رشفتين لسعتا لساني، تحسستُ مرور المشروب عبر بلعومي، ابتئستُ مكشرةً، قطّبت جبيني و دمعت عيناي. الشتاء في صدري ما زال قارسًا !

لم تُجدِ الكنزة الصوفية نفعًا، ولا شراب الشوكولا ! المدفئة بدأت تهسهس بجواري، أكاد أقسم انها تضحك سخريةً من شتاءي السرمدي ! فتحتُ عينيّ بحماس مفاجئ، عرفتُ الحل ! سأبتلع شمسًا فأغرق بالدفء، فتهدأ ارتجافة قلبي الصامت .. عندها فقط سيتحدث معي بمرح وبلا توقف مجددًا ، كعادته. ابتسمتُ بسعادة ثم سارعتُ بتغطية فمي بكلتا يداي .. فأنا لا أريد للمدفأة الشمطاء أن تعلم عن خطتي. اطمئن يا *قلبي* .. سآتيك بالنجدة بينما تدعو الله أن يساعدني، سأستأذن الشمس أن تنام ليلة واحدة بداخلي. اوه! يجب أن لا أنسى ان اعتذر من السماء و الارض، سأستعير الشمس منهم، ليلة واحدة فقط ! السؤال صعبٌ لكنني سأفعلها على اية حال، لئلّا تموت، فيأخذني صاحب القلنسوة الطويلة إلى ملجأ الرماد .. حيثُ أيتام الحياة يكورون الرماد الأسود بأصابعهم الخمسة، ثم يلتقمونه دفعة واحدة ! التفتُ يمنةً و يسرة بتلقائية سريعة لأنفض هذه الأفكار المرعبة عن مخيلتي. لقد بردت الشوكولا، و المدفأة ما زالت تهسهس ضاحكةً ! خزرتها ، ثم وقفتُ بصعوبة، فجاذبية الأرض تشدني بقوة؛ يتوجب علي أن أعيد تدفئة شراب الشوكولا للمرة الاخيرة، لأجل المختلج بداخلي ..

قياسي
حَرْفٌ

هيَ

تبتسمُ .. فتخيطُ النجمات من ضوئها ثوبًا لتكتسي به السماءُ عُرسًا، راقصًا تحت ضوء محياها ! تتحدثُ موسيقى فردوسية، فيضطرب النهر، حُبًا، و خجلًا. الكون يحتفلُ سبعين ليلةٍ و ضُحاها. ويكأنَّ فتنة ڤينوس ترقد في مقلتيها! أرأيت أسراب الطيور المهاجرة إلينا ؟! أسمعتَ تغريد البلابلِ هذا الصباح ؟! نغماتٌ أسطورية خالدة؛ كأنّها حلمٌ تجسّد واقعًا، حوريةُ ملحمةٍ منقوشةٍ على لوحٍ سومريّ، ترنيمةُ قدّيس، أعجوبة الإرث البشري!

قياسي
حَرْفٌ

​مرحبًا .. لم أكتب منذ مدة، لا أعرف السبب عينه لكنني أعلم أن الكثير قد حدث. هذا الكثير الذي أصبح لا يفارقني .. تراكم فوق بعضه حتى أصبح وحشًا بشعًا، له فم كمغارة عميقة يستقر قعرها في قلب ذاكرتي! يبتلع أحرفي إلى ظلامه لتشكل جوقةً ذات نعيق حاد .. أطراف الوحش تعيث فيَّ بعثرةً فتمزق ابتسامتي، ترغمني على افتعال الكوميديا وهذا يؤلمني كثيرًا ! أعلم أنه لا يهمك حديثي ولا ابتسامتي ولا يحرك وجعي فيك ساكنًا، لكنني أريد ان اقتلع هذا الوحش الذي يغرز قدميه في رأسي كجذور شجرة معمرة، يقتات على بهجتي البسيطة فتُهضم بداخله .. 

قياسي
حَرْفٌ

إليكَ.

أُقرِئُكَ السلام، و أدعو لكَ به ما حييتَ. 

و إنَّه بسم الله الرحمن، الرحيم بقلبي ، و العالمين.

وبعدُ ، أمْ قبلُ ..

لم آتيك، ولم تجيء إلي أنتَ بدورك، بل حدث كل شيء مصادفة، وبسرعة شديدة غريبة! اعتقدتُ بدايةً أنّ وخزات قلبي نحوك ليست إلا محض تعاطف مع سجن حريتك! لكنّي خشيتُ سرًا أنّه أحد أشكال العاطفة، الحب تحديدًا ! و قد وقع ما كان في الحسبان، إلا أنني لم أضع خطة هروب. حاولتُ الابتعاد عنكَ لعلّي أُشفى منك، لكنني أمسيتُ محمومةً بك! صرتَ لعنةً أستقبلها طواعيةً .. أصبحتَ تؤانسني حتى بغير وحدتي. جُننتُ، أحاكيك في نومي و يقظتي، بل لربما لستُ مستيقظةً إطلاقًا! حتمًا جُننت.

كنتُ أتساءل عن ماهية تلك السعادة الغامرة، والتي تلتفُ درعًا حُلوًا حول أطرافي، حين كان قلبي ينقبض لمجرد مرور طيفك الذي لازمني طوال يومي بلا انقطاع! الآن باستطاعتي تفسير حلاوة و غربة مشاعري. أعسايَ أن أخبركَ عن ابتسامتي التي أحاول جاهدةً أن أزيلها عبر تصنُّع تقطيبة غاضبة فاشلة!! سرعان ما تزول و تتفكك بمجرد استحضار عقلي المستمر لنبراتك الخافتة، وكأنّه يرغمني على التفكير بك شئتُ أم أردتُ. اعترف لك أنني رغبتُ، فعليًا، بالتفكير بكَ مطولاً، باتَ عقلي سجينك و أنت الذي كنتَ سجين قبيلتي!! كيف أجرؤ على التفكير بك هكذا؟ إنك على دراية باستحالة أن تكون لي يومًا، أو معي، بسلام.. لكنّني أخشى أنَّ قوتي على كتمان مشاعري المتجليّة على جسدي بدأت تتلاشى. فمنذ هروبك أصبحتُ أسوق نفسي إلى زنزانتك طوعًا لأستلقي بذات المكان الذي كنتُ، سرًا، أرقبكَ تفترشه متأملاً السقف المتجهم، بهدوئك المعتاد، لا تدري عن الروح الجوّالة لوعةً تراقبك بلا حيلة، فلا على البعد تقدر، والاقتراب مسموم! تتمنى لو كانت ذاك السقف الذي صار مبتسمًا ملوّنًا لمجرد وقوع عينيك عليه. ماذا ستظن إن أخبرتك أنني صرتُ مسلوبة الإرادة فيما يتعلق بك، وكل دنياي أصبحت رهن عينيك الغائرتين! لستُ أنتظر منكَ أي شيء بتاتًا، فمازلتُ أملكُ من عقلي ما يُذكرني مرارًا أنَّ قصتي معكَ بدأت عندي وستنتهي معي. أنتَ قطعة أحجيتي الناقصة، والتي لن تكتمل مطلقًا في ظل الظروف الراهنة. أنا كغيري من العُشّاق الجبناء، ندعو بمرارة الحب، رجاءً بمعجزة. جزءٌ منّا مبتور، بل نصفنا ! افترشتَ طرقات قلبي و دورِه، كبّلت حريّة عقلي وخيالي، بل و أحرفي، فصرت أنطقكَ و أكتبكَ، وتعيش فيَّ.

لن أمنع نفسي من كتابة ” يا حبيبي” كما حرّمتُها على لغة شفتيّ الصامتة. ياه، حبيبي! إنني ابتسم الآن وقد تصبّغت وجنتيَّ حياءً. 

إنَّ الورق يكاد ينفد مني و مازال قلبي يتحدث بلا انقطاع، لن أخبركَ بهويتي، فيكفيني أسرًا، حُبُّكَ. 

كُن حبيبي بخير.
…….

قياسي