حَرْفٌ

ممتنة لكل ملهميّ حين اصارع الشبح الذي يمنعني من بعثرة الأحرف على ورقتي و لوحة مفاتيحي، ثم اعادة تجميعها لتكون قطعة فريدة تحمل نفحًا من روحي، و ابتسامة مُلهمي.

كونكَ راقصًا مع القلم لهو أمرٌ أشبه بحلم كنتَ تدعو رجاء تحققه مطولاً ، وقد تجسّد جليّاً حين بات ينبض بالحياة عند آخر نقطة تضعها في آخر السطر. 

تعيد قراءة مقطوعتك البديعة لتشعر بها تتنفسُ موسيقىً عذبة، تناجيك و تحادثك كأنها متصلة بشريانيك .. 

Advertisements
قياسي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s