حَرْفٌ

قفزة الخلود.

فوق البرج القصيّ أقف، على أعلى نقطة في المدينة ! حدّقت بالجمهور في الأسفل، اختلفت مشاعرهم و نظراتهم .. باستطاعتي أن أرى ما يفكرون به جليًا، سيماهُم في وجوههم !
ارتفعت الأصوات حين خطوت لأقف على الحافّة، نصف خطوة ثم هاوية ..
أرى البعضَ خائفًا مترقبًا، أصواتٌ تعالت لتخبرني أنني أستحق فرصة أخرى، تذكرني أن هناك من يحبني و ينتظر عودتي ! و ما أدراكم ؟ ارتفعت أجهزة صغيرة بكفوف البعض، لتلتقط هذا الحدث الجلي ! فالكثيرون يتجردون من أنفسهم و يتركون ” الأجهزة الذكية و الشبكة الالكترونية ” لتستعبدهم و تلف أغلالًا موجيةً حول أعناقهم ! من السهل أن تُحجم عن كونك إنسانًا، فالعملة المتداولة في هذا الزمن هي التملّق و رضى الآخرين هو لقمة العيش !
توسعت حدقتي أكثر و أكثر، يستصرخونني بأن ” حُبًا بالرب لا .. ” إني أرى مالا ترون !
لن أبررّ الآن، ستفهمون لاحقًا ! على المرء أن يأخذ بالتضحيات، بل أن يقوم بها !! لستُ كبشًا، ولا أسدًا .. لستُ ضحيةً، أنا أنا.

ابتسامتي تتسع و عيناي تتحدثان بالغير ماديّ. عضلات جسدي استعدت للقادم, سحبتُ نفسًا عميقًا و حبستُه داخل جسدي، أسمعهُ يُناجي خلاياي بما لم أره إطلاقًا، شعورٌ غامر! أطلقتُ النفس ببطء شديد و عينيّ مغلقتان. فتحتهما، نظرة أخيرة على طول المدى، هذا الكون كبير، شاسعٌ جدًا ! أشعة الشمس تحتضن بشرتي و كأنها تحثني على الإنطلاق، اتّقدت خلايا عقلي بنشوة، هاهي الشمس بثوبها الذي بدأ يميل للحمرة و ينعكس على وجه السماء الذي بدا كصفحة نهر ساكن ، هاهي تحتضن الأرض .. تغوص في بطنها لتطلع شمسًا جديدةً في مكانٍ آخر ! سوف أغادر الأرض معكِ إلى أرضٍ أخرى، لن أبقى في هذه البقعة الانفرادية بعد الآن. سوف أعيش في السماء !

الآن، حانت اللحظة.
الوداع ..

انحناءة، ثم قفزة .. صرخوا شاهقين!
بهتَت الأصوات من حولي و تلاشت، لا أسمع الآن سوى نبضات قلبي المضطربة. الهواء يحتضنني، بل هو جسمي يشق جسد الهواء، أشعر به ! أنا أهوي ..

هاهو جناحي يكبر أمام الملأ، يتعاظم و يرتفع ليملأ الأفق !
تطايرت ريشات ذهبية مشعّة من جناحيّ حين خفقا ..
ارتفعتُ مجددًا و ارتفع صوتُ ضحكاتي، راقصتُ الغيوم. أنا أحلّق .. أنا أرى النور َ
دُهش الجمهور في الأسفل، أصيبو بالرعب و الروعة .. كنتم لتقطعون جناحيّ و تحبسونني في زنزانة.

كنتُ لأكون مكان أحدكم، لكنني أنا أنا

ارتفعتُ أكثر، سهامكم و طلقاتكم النارية ترشقني من كل حدبٍ و صوب. لن تستطيعوا إصابتي ! درعي جناحي، و الكون صديقي المخلص. سأطير حيثُ أعيش لي و لأجلي .. لكنني سأبقى نجمةً ذهبيّة في الفضاء الشاسع, سأعيش نبضة لا تتوانى عن غزو قلوبكم، سأبقى بين نسمات الهواء و أزاحم ذرتي الهيدروجين اللتان تكوّنان الماء، وكل شيءٍ حي.

سأبقى أنا أنا ..

لخلودي بقيّة.

Advertisements
قياسي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s