Uncategorized

هل أحبَبتُك أكثر ممَّا ينبغي ؟ أم أنَّني لم أحِب نفسي بالشَكل الكافي ، الذي ينتشلُني مِن وَصَب الحياة ..
لستُ على دِرايَة بماهيّة الغصّة التي ابتلعُها حين تخطفني دوَّامات اعاصير سريرتي ، وَ لستُ أرى ضوءً في آخر النفق !
أكادُ أجزم أنّني كنتُ محضَ صَدَفة فولاذيّة ! مُضَادة لرصَاص الحياة ..
إنّي أراني متآكلة مِن الداخل ، بالرغم من الصَّلابة المتجلّية لك .. لرُبّما كان خلْف ركلك لروحي الممَدَّدة على قارِعَة طريقك ، أمرٌ كانَ بُدًا أنْ أتعلمه ! درسٌ مُضنٍ ، مرير كمرارة حنيني الذي ابتلِعه علقمًا شائكًا.
وَ لِمَ يهُم .! لَم أكُن صديقة النهايات السعيدة على أيّة حال

Advertisements
قياسي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s