حَرْفٌ

يا رحمَة الرّب !

عرَكتُ عينيََ عسايَ أُبعدكِ عن ناظرَيّ .. يا الله, يا رب , هوِّن هذا الوخزَ في صدري.
عيناكِ اخترَقت روحي فأصابتني في مقتلٍ، نجحَتِ بتحفيز عقلي ليسترجعَ شريطًا مِن نور!
شرِبتُ الذكريات حتى ثمِلْت , ترنَّحتُ على قارِعَة طريقكِ.
أراكِ تفتحين ذراعيك بترحيب فتتردد خطواتي , أأعود أدراجي بعدَ أن قطعتُ كلّ هذا الشوطِ باحثًا عنكِ! أخشى عليكِ مِن درعيَ الشائِك، أخافُ أنْ أخدِش نقاءَ قلبكِ دون قصدٍ مني.

تراجعتُ مُحتَارًا، يكادُ قلبي الغضُّ أنْ يخترِقَ سِجنَ صدريَّ ليستقر حُرًا في أمان صدركِ مطمئنًا. تخونهُ قدمايَ اللّتان تُذكرانه بماهيتي ! إن ابتعدت فأنا قتيلٌ لا محالة، محضُ إنسانٍ ليس بإنسان. أريد أن أُخبركِ بالقوّة التي صدَمتْ روحي فأيقظَتها حين تناهى إليّ خيالُك و ازداد وضوحًا، مِن الصَعب أنْ أصِفَ الضياع الذي نهشَني أثناء غيابك بشراسة، كانتْ حدقتيّ فارغتين تمامًا! لفائِف الوِحدة المُقيتة حُشِرت في جَوفي، كنتُ بِلا رُوح، جسدًا طينيًا مبرمجًا وَ لسانُ حاله يلهج “يا رحمَة الرّب حُلّي عليّ ”

كنتُ ابحث عن روحيَ التي ضلّت خَلف خُيوط مِن نور، في تنقيبٍ عَن مَدينتها الفَاضِلة.. وجدتُها في مُفترَقِ طُرق، تُتمتِم بِلا شعور، و ما أن لامستُها ببنانيَ حتى وجدتُ ضالتيَ السرمديَة. فتلبّستني روحي مجدّدًا وَ رأيتها، أبصرتُ رحمة الرب التي طلبتها بإلحاحٍ مُستمر! طالما سَمِعني , حتّى أخَذ بيديّ وَ اقتادني نحو رحمَته التي تجلّت لي أخيرًا، فقد بعثَ فيّ تنويرًا نادرًا وَ ساحرًا حين وجّهني إليكِ.

Advertisements
قياسي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s